• ×

02:51 صباحًا , السبت 16 أكتوبر 2021

الطريقةالسهلة لتوقف عن التدخين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 يُزعم بتواجد العديد من الطرق التي تساعد جميع الأشخاص المدخنين على التخلص من عبودية السجائر المحتوية على النيكوتين السام،، ولكن يبقى
السؤال الآن، هل يوجد فعلاً طريقة سهلة تخلص الشخص من التدخين مدى الحياة؟ يبدو أنه شيء غير مقنع البتة. لكن عليك عزيزي القارىء أولاً أن
تؤمن بوجود مثل تلك الطريقة الفعّالة، والتي يُمكن القول أنها تتمحور حول نقطتين مهمتين، أولاً: معرفة السبب الرئيسي الذي يمنع الشخص من
التوقف عن التدخين، والذي يكون في الغالب الخوف، فعلى الرغم من كونه بعيد كل البعد عن التدخين ولا يمت للموضوع بأية صلة، ولكن ما يجب
عليك معرفته هو كيف يعمل نظام الخوف ويؤثر على عقل الإنسان، ففي اعتقاد الشخص المدخن غير القادر على الإقلاع عنه أنه خائف من وضعه بعد
ترك السجائر؛ لأن السجائر حسب اعتقاده تصرف عنه التوتر، والضغط، والعصبية، وتمنحه ثقة بالنفس، وهي أيضاً ما يجعله يستمتع بجلساته مع
الأصدقاء ولا يتخيل فنجان قهوته في الصباح بدونها.

ثانياً العمل على سيكولوجيا عقل المدخن للتخلص من كل هذه الأوهام، فليس الهدف هو إخبار المدخن بأمور يعلمها مسبقاً كالأضرار الصحية،
والأمراض الناتجة عن التدخين، بالإضافة إلى هدر الأموال الناتج عن هذه العادة الضارة، لكننا هنا نسعى لطريقة أكثر عمقاً وأكثر فاعلية وهي إعادة
صياغة الأفكار التي تصنع إرادة داخلية حديدية.

اكتساب الطاقة اللازمة لترك التدخين
العمل على تغيير الأفكار والمعتقدات الراسخة في دماغ المدخن عن قدرة التدخين على تغيير مزاجه، وجعله يشعر باللذة والمتعة، كما تخفف آلامه،
وتمنحه حالة الثقة والاسترخاء وغيرها من الأفكار المشوهة، هي بداية الطريق، إذ يجب استبدال كل هذه الأفكار البالية بأفكار صحية وصحيحة في
نفس الوقت؛ لأن التدخين لا يقوم بأي شيء مما يعتقده المدخن، وبهذه الأفكار والمعتقدات جعل من نفسه حبيساً لها وبالمحصلة جعل من نفسه عبداً
لسيجارة لا تفيده بل تضره و تهلكه؛ لذلك حان الوقت الذي يجب أن يقر بأن تلك لم تكن في الحقيقة أسباباً بل أعذاراً للتدخين، ويجب أن يؤمن من
داخله بأن طريقة تفكيره ورؤيته للأمور هي التي أوصلته إلى حالة الإدمان على التدخين وليس أي شيء آخر.

إنك عندما تتحرر من إدمان السجائر تكون قد اكتسبت عمراً طويلاً خالياً من المرض، وأصبحت تتمتع بصحة جيدة، واكتسبت طاقة وثقة عالية
بالنفس بعد أن انتصرت على نفسك وتخلصت من عادة سيئة، ووفرت على نفسك الكثير من الأموال الطائلة التي تصرفها سنوياً على شيء مضر وسام
تدخله إلى جسمك بإرادتك.

اعمل أخذ القرار اولأن

اللحظة التي تفكر فيها بالتخلص من السجائر هي الخطوة الأولى، ما عليك فعله تالياً هو أخذ القرار بكل عزم وإصرار؛ لأن هذا القرار هو القرار الصحيح
وسوف يغير من حياتك إلى الأبد ستعيش ما تبقى من عمرك بصحة جيدة وبدون النيكوتين السيء الذي يجلب لك الإدمان والأمراض.

لعل المدخن في هذه اللحظة يشك بأن ترك التدخين هو القرار الصحيح، لكن لكي تتأكد أيها المدخن، فكر في السؤال التالي: إذا كنت تحب التدخين
وتجده شيئاً جيداً، إذن هل تتمنى أن تجد أبناءك مدخنين؟ أخمّن بأن الإجابة ستكون: لا، لأن أي شخص في هذه الحياة يتمنى أن يرى أبناءه أفضل منه
ولا يقتربون من أي شيء سيء تماماً كالسجائر؛ لذلك ترك التدخين والإقلاع عنه ليس مخسراً أبداً بل هو مكسب يدوم إلى الأبد.

ما أن تقوم بأخذ القرار، لا بد لك من الانتقال إلى الخطوات العملية والتي تبدأ بتركه منذ اليوم وكن حازماً مع نفسك لكي تلتزم به لأن الوقت المناسب
هو الآن، وإلا لن يأتي أبداً إن أنت أجلته لا تعمل على تغييره وتقوم بالتسويف، بل آمن بنفسك وعلى قدرتك على ترك التدخين في الوقت المحدد
وستنجح.

تمسك عند ظهور علامات الانسحاب
والآن بعد أخذ القرار وبالبدء بترك السجائر فإنك قد أصبحت على أولى مشارف الإقلاع عن التدخين، لابد بعد تركك السجائر بفترة أن تختبر ما يسمى
بعلامات الانسحاب وهي عبارة عن مجموعة من الأعراض التي تشعر بها بسبب حاجة جسمك للنيكوتين الذي كانت السجائر تمدك به.

ما عليك فعله أيها المدخن عند الشعور بهذه الأعراض هو التماسك، والقوة، والإصرار على عدم العودة أبداً؛ لأن هذه الأعراض ليست قوية جداً وغير
مؤلمة البتة، إذ يُمكن بحال أو بآخر تناسيها وتحمّلها لأنها لا تلبث إلا أن تزول فهي تستمر فقط لفترة وجيزة؛ لذلك لا تضعف أمامها، آمن بنفسك و
بقدرتك على تجاوزها، وبعد الانتهاء من هذه المرحلة تكون قد أصبحت شخص غير مدخن وخالي من آثار النيكوتين ولن تشعر بأي أعراض مجدداً؛ لذا
تحلى بالصبر.

عند المرور بفترة الانسحاب يقوم بعض الأشخاص باستخدام ما يسمى ببدائل النيكوتين: مثل العلكة، والسيجارة الإلكترونية، والبخاخات، وغيرها مما
يتم تصنيعه تحت ذات المسمى، ففي اعتقاد بعض الأشخاص بما أن جسمه الآن يعاني من بعض الأعراض بسبب عدم أخذه للنيكوتين، فيقوم بتعويض
ذلك باستخدام هذه البدائل، إلّا أنها ليست كما يبدو لأن خطرها يوازي خطر السجائر العادية، فإذا قمت باستخدامها تكون قد أفشلت خطتك في
الإقلاع عن النيكوتين الذي يسبب إدمان السجائر.
 0  0  78
Page Title
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:51 صباحًا السبت 16 أكتوبر 2021.