• ×

06:16 صباحًا , الإثنين 27 مايو 2024

توقع تحليل اقتصادي مختص:السعودية قد تحقق 147 مليار ريال فائض متوقع للميزانية بـ2014

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفه ميقوع-متابعات توقع تحليل اقتصادي مختص أن تزيد إيرادات الميزانية السعودية بنحو 147 مليار ريال على ما قدرته الدولة للعام الجاري 2014، والبالغ 855 مليار ريال، بافتراض بقاء سعر النفط خلال الفترة المتبقية من العام عند متوسطه خلال شهر أكتوبر الجاري والبالغ 90 دولارا، ليبلغ إجمالي الإيرادات للعام الجاري 1.1 تريليون ريال.

ووفقا للتحليل الصادر عن وحدة التقارير الاقتصادية في صحيفة "الاقتصادية"، بلغ متوسط أسعار خام برنت خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري 105 دولارات للبرميل، ومتوسط تصدير يومي 6.73 مليون برميل، مقابل استهلاك محلي يومي بنحو 2.3 مليون برميل.

وتنتج السعودية وتبيع الخام السعودي وعادة تكون أسعاره أقل من سعر خام برنت بنحو أربعة دولارات، وبالتالي فسعر الخام السعودي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري نحو 101 دولار للبرميل، فيما يفترض التحليل أن يبقى سعره عند 86 دولارا للبرميل كما هو متوسطه خلال شهر أكتوبر الجاري، خلال الفترة المتبقية من العام.

وتشكل الإيرادات النفطية عادة نحو 90 في المائة من إيرادات الميزانية السعودية، يضاف إليها نحو 10 في المائة أخرى إيرادات غير نفطية.

وبحسب هذه المعطيات، من المتوقع أن تبلغ الإيرادات النفطية للسعودية خلال الأشهر التسعة الأولى من العام نحو 780 مليار ريال، ما يعادل 208 مليارات دولار، فيما ستبلغ الإيرادات النفطية نحو 221.5 مليار ريال (59 مليار دولار) خلال الأشهر الثلاثة المتبقية من العام.

ويعني ذلك أنه من المتوقع أن تحقق السعودية إيرادات نفطية خلال العام الجاري قدرها تريليون ريال، تضاف إليها إيرادات غير نفطية متوقعة بنحو 100 مليار ريال، ليصل إجمالي إيرادات الميزانية خلال 2014، نحو 1.1 تريليون ريال، بفائض قدره 147 مليار ريال (39 مليار دولار) عن الإيرادات التي قدرتها الدولة في ميزانية 2014، فيما سيتحدد الفائض الفعلي وفقا للمصروفات الفعلية التي تنفقها الدولة خلال العام، التي كانت قد قدرتها بـ 855 مليار ريال أيضا كالإيرادات، إلا أنه عادة ما تنفق الدولة فعليا أكثر مما تقوم بتقديره.

كما سيتحدد حجم الفائض أيضا وفقا لما يسمى "معدل تحويل إيرادات النفط" أي ما سيتم تحويله من الإيرادات النفطية إلى إيرادات الدولة فعليا، حيث لا تصل الإيرادات النفطية التي يتم تحويلها إلى إيرادات الدولة، نسبة 100 في المائة في معظم الأحوال.

ويبلغ سعر النفط الذي يحقق تعادل الإيرادات والمصروفات في الميزانية السعودية العام الجاري نحو 93 دولارا للبرميل، وفقا لبيانات صندوق النقد الدولي والشركة العربية للاستثمارات البترولية ودويتشه بنك.

ويعني ذلك أن كل برميل نفط صدرته السعودية خلال الأشهر التسعة الأولى من العام، قد حققت منه فائضا قدره 12 دولارا (45 ريالا)، ليبلغ إجمالي إيراداتها خلال الأشهر التسعة نحو 780 مليار ريال (208 مليارات دولار).

 0  0  220
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:16 صباحًا الإثنين 27 مايو 2024.