• ×

11:33 صباحًا , الإثنين 10 ديسمبر 2018

فيما تُواصل "طهران" الكذب وادعاء عدم وجود برنامج تسلح وأن التخصيب سلمي فقط

"قنبلة نووية إيرانية" في وثائق "الموساد" المسربة.. هل تتخلى أوروبا عن الاتفاق؟!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 طالبت إسرائيل، بريطانيا والاتحاد الأوروبي، مجدداً، بالتخلي عن الاتفاق النووي مع إيران، وقدّمت "تل أبيب" وثائق إيرانية سرية تؤكد عزم طهران تطوير قنبلة نووية برغم تعهداتها ببرنامج سلمي أمام الغرب.


وكان عملاء تابعون لمخابرات الاحتلال الإسرائيلي "الموساد"، قد نجحوا في تهريب 100 ألف وثيقة من الأرشيف النووي الإيراني، خلال شهر يناير الماضي.

وقالت صحيفة "ذا تايمز" البريطانية: إنها اطلعت على وثيقة بارزة تظهر تخصيب اليورانيوم وفق مستوى موجه لصناعة الأسلحة، لفائدة وزارة الدفاع.

ووفق "سكاي نيوز"، شاركت إسرائيل عدداً من الوثائق المهربة، مع أجهزة الأمن في بريطانيا وفرنسا وألمانيا؛ تمهيداً لجولة أوروبية يقوم بها رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتانياهو خلال الأسبوع الحالي.

وقال "نتانياهو"، أمس الأحد، في اجتماع حكومي: إنه يسعى من وراء زيارته إلى إقناع كل من باريس ولندن وبرلين بالالتحاق بدونالد ترامب الذي انسحب من الاتفاق النووي المبرم سنة 2015.

وشكّل الانسحاب من الاتفاق النووي موضوعاً خلافياً بين الولايات المتحدة ودول غربية أخرى؛ ففي الوقت الذي رأى فيه "ترامب" أن الاتفاق النووي جعل إيران أكثر عداءً وتغولاً في منطقة الشرق الأوسط؛ دافعت عواصم أوروبية عن الصفقة.

ومن المرتقب أن يلجأ رئيس وزراء إسرائيل إلى أحدث التحليلات التي جرى القيام بها للأرشيف الإيراني؛ لإقناع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بأن الاتفاق باطل، ما دام قائماً على الكذب منذ البداية، وادعاء طهران بأنها لم تضع أي برنامج تسلح نووي، وأنها خصبت اليورانيوم حتى تستخدمه لأغراض سلمية فقط.

وقال مسؤول من المخابرات الإسرائيلية شارك في تحليل الوثائق الإيرانية السرية: "ما قالته إيران للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن قدراتها ليس إلا سخرية، إذا قارنا ما ادعته طهران بما هو متوفر لدينا".

وأضاف أن إيران ادعت اقتصارها على دراسات علمية وإجراء بحوث للجدوى؛ "لكن ما وجدناه هو أن طهران رتّبت برنامجاً كاملاً للتسلح النووي؛ تنفيذاً لتعليمات سياسية".

وتضم الوثائق التي حصلت عليها إسرائيل، صوراً تُظهر مولّدات جرى استخدامها لإمداد آلة أشعة سينية بالطاقة، وجرى اللجوء إلى هذه الأداة لأجل إجراء اختبار "تمثيلي" للانفجار في موقع برشين العسكري.

ويرى دافيد ألبرايت، وهو مفتش نووي سابق في إيران، أن الإسرائيليين محقون حين ينتقدون عدم اعتراف طهران بجهودها السابقة لتطوير سلاح نووي؛ إذ كان على طهران أن تسمح للمفتشين بأداء مهمتهم "وهو ما قامت به "الوكالة الدولية للطاقة الذرية في كل من جنوب إفريقيا وتايوان، بعد إنهاء البلدين برنامجهما النووين".

ولم يستبعد "برايت" أن تكون منشأة "فردو" الإيرانية لتخصيب اليورانيوم، التي قام بزيارتها منذ سنوات، موجهة لإنتاج اليورانيوم بغرض صنع الأسلحة، وهو ما تنفيه إيران باستمرار.
 0  0  74
التعليقات ( 0 )